محمد العموري من اللد اعترف بقتل شقيقته خنقا ثم دفنها- شقيقه طه الذي كان شاهدا على الجريمة مفقود

وقعت النياية العامة على صفقة ادعاء مع محمد العموري (34 عاما) من سكان اللد الذي اتهم بقتل شقيقته نجلاء (19 عاما) ودفنها داخل احد الأحراش، حيث اعترف بالجريمة التي ارتكبها، والتي قد يكون الحكم عليها بالسجن المؤبد.
هذا ولم يتم التوصل في هذه المرحلة الى اتفاق حول العقاب، حيث ان النيابة العامة مصرة على ان يكون الحكم مؤبدًا بينما المحامي الموكل بالدفاع عن المتهم سيطلب حكم اقل من ذلك.
المتهم قال: “لقد قرأت لائحة الإتهام التي تم تعديلها وفق صفقة ادعاء، صحيح انني كنت السبب في وفاتها، لكنني لم اقصد بأن اقتلها. صحيح انني قمت بتغطية جثتها بغطاء، ثم قدت السيارة وتركت جثة نجلاء في منطقة مفتوحة وبعدها دفنتها داخل بئر”.


وبحسب لائحة الإتهام فإنّ نجلاء خرجت من البيت، وعادت في ساعة متأخرة، عندها حضر شقيقها المتهم الى البيت ودخل الى غرفتها، وبدأ يصرخ عليها بسبب التأخير، وقد حاول شقيقه الأصغر منعه من ارتكاب اي تصرف خاطئ، لكن المتهم طلب من شقيقه الخروج، عندها قام المتهم بخنق شقيقته حتى الموت، وقام بلفها ونقل جثتها الى صندوق السيارة، ووصل بها الى حرش، وهناك قام بدفنها ووضع على جثتها حجارة”.
جدير بالذكر ان الفتى طه العموري شقيق المتهم فقدت اثاره منذ ان فقدت اثار شقيقته، حيث انه اختفى قبل يوم من التحقيق معه كشاهد على الجريمة، وحتى هذا اليوم لا احد يعرف مصيره فيما اذا كان حيا او ميتا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.