اتهام حاضنتين من الرينة بالتنكيل بالاطفال وادارة حضانة بدون ترخيص لمدة 5 سنوات

قدّمت النيابة العامّة لواء الشمال (جنائي) في محكمة الناصرة المركزيّة لائحة اتهام ضدّ الحاضنتين (42 عامًا) من الرينة بتهمة الإساءة إلى قاصر والاعتداء عليه وإهمال أطفال وإدارة حضانة بدون ترخيص لمدة 5 سنوات.
 
وبحسب لائحة الاتهام التي قدّمتها المحامية لونا مطر، فقد قامت المتهمتان وعلى مدار 5 سنوات بتشغيل وإدارة دار حضانة للأطفال الصغار في منزل بقرية الرينة بدون ترخيص. وقامتا وبشكلٍ دائم ومتواصل بتخويف الأطفال الصغار، صفعهم على الوجه والرأس، إلقاء الأحذية عليهم، شدّ شعرهم بقوة وكذلك الصراخ والشتائم نحو الأطفال الصغار.

 
منذ شهور وكذريعة لانتشار فيروس كورونا، منعت الحاضنات أهالي الأطفال الصغار من دخول الحضانة، متجاهلين صراخهم وبكائهم، ومنعهم من غسل أيديهم، وإطعامهم وهم واقفين، واعتادت الحاضنتان على إطعام عدة أطفال من طبق وبملعقة واحدة للجميع، وقامتا بتبديل الحفاضات في نفس الغرفة حيث يأكل ويلعب الأطفال.
 
في مرة من المرّات، تقيّأ أحد الأطفال الصغار فطلبت المتهمة (ب)من المساعِدة بغسل يديه بمادة الكلور. رفضت المساعِدة ذلك وقامت بتنظيف جسد الطفل بورق مبلّل. لاحقًا، طلبت (ب) أيضًا من المساعِدة تنظيف الطبق والملعقة التي يأكل بها الأطفال الصغار، باستخدام الفوطة التي نظّفت بها الأرض.
 
طلبت الحاضنات من الأطفال الصغار ضرب بعضهم البعض كعقاب على أفعالهم، بل وشجعوا ذلك، قامتا بإلقاء حذاء عليهم وطلبتا من الأطفال الصغار إحضار الحذاء حتى يتمكنوا من رميه مرة أخرى. قامت جليسات الأطفال بشتم الأطفال الصغار بقسوة وحتى أنهن قلن لهم عدة مرات العبارات التالية: “لقد ضربتك 100 مرة حتى الآن، أحضرها لي”، “أنت ولد سافل ومنحط”، “ما بدي اسمعك تتنفس”.
 
في هذا السياق، نذكر أنه تمّ تقديم لائحة اتهام ضدّ زوج احدى الحاضنات في تاريخ 22.06.7 بتهمة تهديدات بالقتل ضد الشاهدة الرئيسية، وكذلك تُهم رفض التحقيق وعرقلة سير العدالة من خلال الاتصال بأهالي الأطفال الصغار لحملهم على سحب شكواهم.
 
وطالبت النيابة بتمديد اعتقال المتهمتين حتى انتهاء الإجراءات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.